الإعجاز العلمي في الإنسان
الإعجاز العلمي في الحيوان
الإعجاز العلمي في النبات
الإعجاز العلمي في الكون
الإعجاز العلمي في الأرض و البحار
الإعجاز العلمي في التشريعي
قسم المنوعات
قسم شبهات و فبركات
قسم هذا خلق الله
قسم أفكار الإعجاز
قسم مدرسة الإعجاز


website tracking software

website tracking software

 

بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و بعد....

كان من فضل الله تعالى على الباحثين و العاملين في قضايا الإعجاز العلمي للقرآن و السنة أن من عليهم بظهور و انتشار جهدهم الملموس على مجال واسع بين المسلمين و غير المسلمين فكان له أثر واضح في تثبيت قلوب المسلمين و هداية غير المسلمين إلى الإسلام.

و مما لا يخفى على أحد أن قضية الإعجاز العلمي لا تزال في نمو مُطرد, و في حاجة إلى جهد كبير لاكتشاف الكنوز المكنونة في سطور القرآن و السنة و التي تشير إلى الحقائق الجلية في الكون المنظور, كما أنه يوجد الكثير من مواضيع الإعجاز العلمي التي تحتاج إلى مراجعة شاملة و نقد علمي بناء لتواكب أحدث ما توصل إليه العلم الحديث, أو لتصحيح ما قد يكون بها من أخطاء, فمعلوم أنه يوجد بعض الأبحاث التي كتبت من قبل أصحابها بدافع العاطفة و الحماسة الخالية من الإلمام بقواعد الإعجاز العلمي فكانت مخالفة للعلم و الشرع بغير عمد, و ربما في بعض الأحيان لجأ البعض إلى التدليس عن عمد, كما أن هناك بعض الشبهات التي تحتاج إلى ردود مقنعة, و بعض الأبحاث التي تم تزييفها من قبل أعداء الإسلام للطعن في صحة قضية الإعجاز العلمي, و التي تحتاج إلى فضحها و التحذير من نشرها.

و لذا فقد ظهرت الحاجة الماسة إلى ظهور هذا الموقع الذي يهدف بالدرجة الأولى إلى مراجعة كل ما سبق نشره من أبحاث الإعجاز العلمي لإظهار الصحيح من السقيم, و العمل على تعديل ما يمكن تعديله, بالإضافة إلى متابعة الجديد في كل قضايا الإعجاز العلمي, مع العمل على تأصيل الضوابط اللازمة للتعامل مع كل ما يستجد من أبحاث في المستقبل.

و لما كان هذا الهدف أكبر بكثير من مجهود أي مؤسسة علمية مهما بلغ حجمها, فقد استعنا بالله أولا, ثم جعلنا الأمل فيه كبير أن يتعاون كل زوار الموقع من كافة بقاع الأرض و خصوصا العُلماء منهم, في تحقيق الأهداف المرجوة من هذا الموقع. و لذا فإننا نناشد كل زائر للموقع أن يكون زائر ايجابي, يشارك بما لديه من علم و ينقد ما يقرأ نقدا بناءا قائما على العلم الصحيح و الفهم السديد لقواعد الإعجاز العلمي, فيحرص على أن يوصل علمه و رأيه للمسلمين و غير المسلمين في كافة بقاع الأرض, لكي نقيم دعوة جادة إلى الله من خلال الفهم السليم لقول الله تعال (سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ) فصلت 53.

 

 

 

روابط ذات صلة


أكثر مقال قراءة عن :

تقييم المقال

المعدل: 4.78
تصويتات: 38


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات

صفحة للطباعة
أرسل هذا المقال لصديق