الإعجاز العلمي في الإنسان
الإعجاز العلمي في الحيوان
الإعجاز العلمي في النبات
الإعجاز العلمي في الكون
الإعجاز العلمي في الأرض و البحار
الإعجاز العلمي في التشريعي
قسم المنوعات
قسم شبهات و فبركات
قسم هذا خلق الله
قسم أفكار الإعجاز
قسم مدرسة الإعجاز


website tracking software

website tracking software

 كتب : أ. د. حسنى حمدان حمامة

 بقسم :

إن نبوءات المنجمين الخراصين عن نهاية العالم في سنة 2012 ما هي في حقيقة الأمر إلا تمويه عن أمر سيئ يحاك ضد الإنسانية  بصفة عامة والإسلام بصفة خاصة. و يجهز المفسدون الذين يسعون فى الأرض فسادا ويهلكون الحرث والنسل حربا ضد الإسلام.
وتلك هي  الحقائق التي تكشف  بطلان تلك التخرصات حول نهاية العالم في 2012.

أولا: كذب المنجمون ولو صدقوا: ربما يخدع دجال أو عراف العامة بمن سيربح كأس العالم,  أو بمن يسجل هدفا في مرمى فريق كرة قدم, ومع ذلك فنبوءته  ظن لا يغنى من الحق شيئا.

ثانيا: من يتحدث عن نهاية العالم بعيد عن حقائق القرآن واهم, فتحديد النهاية مخالف للقرآن في كونها تأتى فجأة ولا يعلمها أحد. كما أننا نحن المسلمون الذين نمتلك  المعرفة الحقيقية  لمعالم نهاية الكون:  حينما تسجر البحار, وتسير الجبال, ويضرب الأرض جميعا زلزالها , وتخرج الأرض أثقالها,  وتنشق السماء  وتكشط, وتكور الشمس, وتنكدر النجوم, وتنتثر الكواكب,  وتأتى السماء بدخانها المبين, وتطوى السماء كطي الكتب,  وتطوى السماوات بيمين الله الكبير المتعال, وتقبض الأرض جميعا  فى قبضة الله, ويهلك كل شيء,  ولا يبقى إلا وجه الله سبحانه فى علاه, وتبدل الأرض غير الأرض و السماوت  ويبرز العباد والعبيد لله الواحد القهار. 

ثالثا : من يتحدثون عن انقلاب المجال المغناطيسي للأرض جهلاء بعلم المغناطيسة القديمة فهناك فترة تبلغ عشرات الآلاف قبل حدوث ذلك الانقلاب.

رابعا: فتش عن اليهود الذين يحاولون إيقاد نار الحرب ربما فى 2012 فى العراق وأفغانستان وإيران ودول حوض النيل, فاعتبروا يا أولى الأبصار

خامسا: إحذروا من دجال اليهود , إنه ليس الدجال الذى يقتله عيسى ابن مريم عليه السلام , ولكنه دجال  صهيوني يمتطى ظهر أمريكا  تحت وهم الإسلاموفوبيا

سادسا: يريد اليهود المغضوب عليهم مع الضالين أن يوقفوا المد الإسلامي فى أوروبا وأمريكا, وما أحداث نيويورك والعنصرية البغيضة للإسلام ببعيدة

هل بعد ذلك يقول قائل النهاية فى 2012.
كذبوا  والله , فإنهم  يحاولون تخدير المسلمين عن الحركة  لنشر الإسلام ليقولوا لنا بلسان العامة " يا مسلمين قاعدين ليه ما تقوموا تروحوا" وليس أمامكم إلا إنتظار  
نهايتكم فى 2012, ويمكرون ويمكر الله  والله خير الماكرين, وصدق الله حيث يقول :

{يُرِيدُونَ أَن يُطْفِؤُواْ نُورَ اللّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللّهُ إِلاَّ أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ }التوبة32
 

 للتواصل مع الكاتب: أ. د. حسنى حمدان حمامة

(أستاذ علوم الأرض - كلية علوم - جامعة المنصورة)

hamamahem@hotmail.com
 

 

روابط ذات صلة


أكثر مقال قراءة عن :

تقييم المقال

المعدل: 4.47
تصويتات: 167


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات

صفحة للطباعة
أرسل هذا المقال لصديق